أحلام الدردغاني تكتب: استِدراكٌ ولٰكِنْ



جُمانٌ حُضورٌ التِماعٌ دهْشَةٌ 
غِلالَةُ وَحْيٍ  ورَحِيْقٌ
حَنايا تنْعَكفُ / أَلصَّمْتُ سَيِّدٌ
خاشِعٌ زاهِدٌ في مَعبَدِ الوَجدِ
لأْلأْءُ صُدَفٍ والجَوفُ يَتَّقِدُ
لَحظٌ همَى بَرِيقُهُ يستَتِرُ
وَنَبضٍ القَلْبِ الحُبَّ يستَعذِبُ
حكايا أُرجُوانٍ لشاطِئٍ حُضورُهُ
آسِرٌ والتَّارِيخُ لَهُ يَشهَدُ
 يَرُومُ انعتاقًا والجوارِحُ
فيَّاضَةٌ بالتّوق للعَقيقِ يندَثِرُ
كمْ مسَّ طرْفَ الوجودِ لَحظُكَ
واللَّحْظُ سَهمٌ  جارِحٌ القلبَ يَختَرِقُ
يُردِيهِ في متاهَةِ الشَّوقِ
قُبيلَ الفَجرِ يَحتَرِقُ. 

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق