ريم باندك تكتب: رقص على حافة الورق


عاجزة تماماً عن الكتابة!!
فأنا لم أكن يوماً بشاعرة
أنا فقط أتمرن على اظهار خوفي..
على ملئ هذه الصفحات بقلقي القديم
قلقي المهترىء حد السذاجة..
أتدرب على الرقص على حافة الورق
لأبدو كدمية العلب الخشبية التي 
لطالما تمنيت أن اكون..
ألهو بالمشي كبهلوان بلعبة التوازن مابين سطرين
أحرر يداي على اتساع حلمي وأمشي فيلاحقني ظله..
ظله اللعين.. ظله المربك!!
أتساءل كيف أكون قد سقطت 
في جوف ذاك الرجل بمحض صدفة؟؟
وإن كانت صدفة لما واصلت سقوطي
حتى آخر نقطةٍ من جسده
وكيف سحبني هكذا من بين أضلعه
وعلقني على مقبض الحزن 
لأنحني فقط لنزوات كفه..!!
سأهدأ الآن سأواصل الرقص فقط..
سأدس تفاصيلك بحذرٍ على جسد الكلمات
سأتلو الأكاذيب واحدة تلو الآخرى
ستبدو في الليل كبطلٍ اغريقي 
وستعشقكك امرأةٌ أربعينية 
تسرح بيدها شعر الملل..
سأرسم ألف تفصيلةٍ وأهرب!! 
أهرب من زواياك الحادة التي تركتها في جوفي 
تلك التي تكاد تنهش روحي كلما تعثرت بها..
لن أعري روحي أمامك أكثر
ولن أمنحك كل مفاتيح ارتعاشاتي!!
سأشد وثاقي بحزمٍ 
قبل أن أغرق في بئر الذاكرة الموحش 
ذاك المتكوم بكله على باب شفتيك..
سأحصي حزني المنثور كشامات وجهك 
وأعود لأدعي الشعر والرقص والهرب
فلا شيء يحررنا بالحب سوى الغرق... 

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق