ربا وقاف تكتب: لا أكتب شعرا



حين تغيب،
يغويني خصري فأنجبكَ
رقصاً
مسكوناً بي
......
الآن
أنا لا أكتبُ شعراً،
بل
أطلقُ أجنحتي بين جناحيك

ما يشبهُ أن تعصفَ بي..
يشبهني،
كَأن ترتجفَ الروح .
......

سأغمض عينَيَّ طويلاً
فالليلُ
قصير

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق