أمنة عاطف اللهالية تكتب: كمريم العذراء ليست لأحد



الروح إذا صرخت لا شيء يحيها سواك، ولكن إين أنت؟ عسى ظروفك ترحمني وتأتي مشتاقًا مسرعًا.
أحببتك جدًا ولكن خسارتك كانت الأقوى، أعلم أني لا أقوم النواح ولا انهيار، لأني أعلم جيدًا أن الألماس واللؤلؤ لا يتوقفان عن اللمعان.
قد كنت ك شعرة مهترئة الأطراف وسرعان ما تخلصت منها في سلة المهملات، وجلست لأداعب شعري وأجد له في حبكة تمنعها من الاسترسال، وأشرب قهوتي دونك، أجل سأخاليها من حلوها المعتاد فأشربها مرةً كأيامك.

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق