الخميسات تحتضن أول ندوة علمية حول مسرح الشارع



بمناسبة افتتاح جمعية خميسآرت لمسرح الشارع وفنون العرض، استهلت الجمعية أنشطتها بندوة فكرية بعنوان: "مسرح الشارع بين التنظير والتطبيق"، وذلك يوم الجمعة 3 نونبر على الساعة الخامسة والنصف مساء بقاعة غرفة الصناعة التقليدية. وقد أطر هذه الندوة، كل من الباحث المسرحي الدكتور طارق الربح، والممثل والمخرج المسرحي عماد فجاج، والباحث المسرحي الأستاذ عبيد البروزيين، والمؤلف عبد الجليل ولد حموية، وعضو الجمعية الأستاذ المعروفي سفيان. 
وتأتي هذه الندوة في إطار رغبة جمعية خميسآرت تعريف مسرح الشارع للجمهور، والرأي المحلي، بهذا الفن باعتباره فنا من الفنون الحديثة، له مميزاته وخصائصه ورواده وجمهوره. تم افتتاح الندوة بكلمة المؤسسين (الرئيس الجمعية: معتصم واسو، والكاتب العام: وليد المعروفي) لجمعية خميسآرت. وجاء في كلمتهما دواعي وأسباب تأسيس الجمعية وأهدافها. أما الباحث المسرحي الدكتور طارق الربح، فكان أول المتدخلين، تناول مسرح الشارع من زاويته كمتتبع وباحث، فقد قام ببحث مسرحي حول مسرح الشارع في المغرب، وأبرز بدايات هذا الفن الفرجوي، وأسهب في الحديث عن المهتمين بالاشتغال بالفرجة في المكان العمومي، وعن الأزمة العالمية التي يعرفها المسرح، إنها أزمة الجمهور والفرق بين الأشكال الشعبية والحلقة ومسرح الشارع، واعتبر أن الشكل الاحتفالي الشعبي (العرس نموذجا) لا يمكن أن يعتبر عرضا مسرحيا، بل العرض المسرحي يمكن أن يكون عرسا ولا يستقيم العكس. 
المداخلة الثانية، تناول فيها الأستاذ الباحث عبيد لبروزيين ماهية الفضاء العمومي قبل الثورة الفرنسية وبعدها، وعن التحولات التي أدت إلى ظهور مسرح الشارع كرونولوجيا وعن مسرح الشارع ماقبل 1900 وما بعد 1900، وأوضح الفرق بينهما من خلال عُنصر الدراما التي شهدتها الفترة الثانية. وتناول أيضا موضوع التسمية تسمية مسرح الشارع theatre de boulevard من خلال معجم باتريس بافيس. 
المداخلة الثالثة، تناول فيها الممثل والمخرج المسرحي عماد فجاج، تجربته الخاصة في عروض مسرح الشارع، باعتباره رائدا من رواد هذه التجربة الجديدة، وأكد عماد فجاج أنه من الضروريّ الابتعاد عن الأحكام المسبقة على الجمهور، بأنه غير قابل لاستقبال مثل هذه العروض الفرجوية، بل إن الجمهور جد متعطش لمثل هذه العروض، ودليله على ذلك، التجاوب الذي حققته العروض التي قامت بها فرقته. وأكد أن مسرح الشارع فن كباقي الفنون الأخرى له مميزاته وخصائصه، وعرض نماذج لهذه العروض عبر شريط فيديو.
 المداخلة الرابعة، كانت للمؤلف عبد الجليل ولد حموية، تناول في مداخلته الأسباب التي أدت إلى تنامي ظاهرة مسرح الشارع، ومحاولة مقاربتها من منظور سوسيولوجي، كما أكد أن مسرح الشارع ظاهرة سوسيولوجية تحمل نفس خصائص الظاهرة السوسيولوجية التي حددها إيميل دوركايم، وكيفية توظيف مسرح الشارع للقضاء على المشكلات الاجتماعية.

الكاتب: سفيان المعروفي


عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق