سيد الجياع ظافر الحجري يكتب: ليلة سوداء

#قصة

كان يُقلم غُصناً مُتأخراً
 في شيخوخة شجرة أبيه ...
وَ يُطعم عصفوراً سقط 
لم يُدرك أنه أستيقظ
 بِجناح واحد لا يصلح للريح ...

رتب أخر حُزن مُجعد في 
أوراق روزنامته المُهمله ..
أشعل بقايا سيجارة 
قد جفت مِن أثر 
إنسكاب قهوتة الكئيبة  ..

قرر أن يكتُب لعنة نقية 
لم تتلطخ بقداسة رحمة
 وَ حتى يُهديها الي ليل 
مَازال مُلتصقاً بمعطف 
ثمِل يقرع باب معبد مهجور
لينام قريباً من ربه....

بحث عن قٓلمه المُتعب من صوته 
المَسكوب كٓـ جنين صُراخ 
متجمد أجهض صمتاً يابساً ...

فٓـ .. كتب : 
يا أيها الذين ماتوا  ...
كيف نام حلم مع ألم في حُفْرَة  ..؟!


‏‎

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق