إبراهيم فقيهي يكتب: إقترب إلى هنا..!


إقترب إلى هنا..!!
لتبتعد من هناك
واخرجك من ذاتك..
لتتحرر أكثر
فسجن الذات هلاك..
إقترب إلى هنا..!!
علك ترى نفسك أكثر
فمرآة الذات 
ملطخة بالكبرياء..
إقترب إلى هنا..!!
لترى نفسك في مرآة سواك..
ولتبتعد عن نفسك.. قدر الإمكان
ولا تنفصل..!!
فالإنفصال جهل لذاتك..
لكن البعد إنتماء
إقترب إلى هنا..!!
لترى نفسك من فوقك
ولتعلوا عن السماء
فالأرض حلبة الضعفاء
لكن هناك.. في السماء
ميدان الأقوياء
فخرج نفسك من ذاتك
فسجن الذات.. هلاك..!!
ولتغدوا خفيفا من الإعجاب 
كريشة ملاك..
فالإعجاب حائط يحول بينك
وبين هواك..!!
فاقترب إلى هنا
لتبتعد من هناك
إقترب إلى هنا..!!
كوردة جعلت من التراب طريقا لها
إلى الجمال..
وكسنبلة جعلت من حبة.. طريقا لها
إلى الكمال..
وكن كطير طائر فوق تلال الهوية
تاركا الأرض للجميع..
واسكن بذل المنحذرات.. الجبال
إقترب إلى هنا..!!
وعش حرا.. متجردا لا منتسبا أو متحيزا..
لا منتميا أنت..!!
فالإنتماء.. كنيسة مهجورة من فرط..
التوافد والإنتساب..
وكن حرا.. كأرض خالية أكتافها..
من البنايات..
عش لنفسك.. وعن نفسك.. وفي نفسك..!!
وعانق الحياة..!!
إقترب إلى هنا..!!
سيقولون: كحصان جامح أنت
تغدوا من مكان إلى مكان
لتبتعد عن ذاتك قدر الإمكان..
قل: كفراشة جميلة أنا.. نسيت جمالها
وتبحث عن جمال خارجها..
عله يعلمها كيف تنسجم الألوان
لتنسى ألوانها.. ولترسم الوجود
على لوحة الزمان..!!
فالإبتعاد عن الذات
ليس إنفصالا..
وإنما إحتضان..!!
إقترب إلى هنا..!!
لتبتعد من هناك
إقترب إلى هنا 
واطرد شبحا يتجسد لك..
في صورة حلم يبعدك عن الواقع..
يداعبك أثناء اليقظة
لينسيك من أنت..
واطرده برفق..!!
قد تحتاجه مرة أخرى..
عندما يحتاج الواقع إلى الحلم..
حينما يصبح الواقع والأقدار..
متحدان..
أنذاك تحتاج الحلم.. لتسافر عبر الزمان..
لتخرج نفسك متحدة مع ذاتك..
كحبيبان..!!
ولتعلوا فوق السماء
عن طريق حلمك..
ربما هناك أفضل..!!
إقترب إلى هنا..!!
لتبتعد من هناك
فهنا أنت..
وهناك سواك
فاقترب.. واحتضن ذاتك..
فأنت هنا.. وليس هناك
إقترب إلى هنا
لتبتعد من هناك..!!



الإبتساماتإخفاء