جهاد صباهي يكتب: الوداع



حتى القمة العربية
لم يبقَ مايكفيها من الزعماء
للإجتماع
للشجب والإدانة والإنصياع
الإجتماع الآن في السماء
فالأكثرية صاروا هناك
يتبادلون الإتهامات
أنتَ السبب ..
لا لا أنتَ  ...
بل أنتَ ...
وتنتهي ببوسة شنب 
وتُسجل الإدانة ضد الشعب
يعتقَلْ الشعبْ
ويُحاسب الشعب 
ويُعذبْ الشعبْ
قليل أدب الشعبْ
خائن هو الشعب 
إبن ستين كلب الشعبْ
إرموهُ للضباعْ
لتأكله الضباعْ
والأوطانُ تُباعْ
والقدس وداع
اليوم يوم الوداع
اليوم قرار فلان المزعوم 
كما الأمس وعد فلان المشؤوم
تفوح من الأفواه رائحة التوم
مظلوم
وربِ الكعبة مظلوم
الكعبة .. الكعبة .. الكعبة
يامسلمين .. يامؤمنين 
الأقصى بثوبه الأبيض 
أكلته السباعْ
الكعبة بثوبها الأسود 
في خطر الضياع  
قلاع
لنبني من حولها القلاع

فشلَ الإجتماعُ في الأرض
وانتهى في السماء
وضاعت التاء
وبقيَ الجِماعْ


عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق