ظافر الحجري / سيد الجياع يكتب: شيطان عابر



إصطدم بالشيطان يوماً في طريقه وقال له :
لم يتبقى الا أنت فأوصني.
تجهم الشيطان وأحضر 
له كائناً شحاباً هو الليل ... 

خذ كل هذا الليل وَ قَلَم أطرافه  
ثم قَلْب جوفه، والتقط منه ماتراه 
 وَلا تنسى بعد الفجر إحرق 
ما وجدت  بالشمس ....

فَـ جر  الليل الي مذبحه ، 
وقبل الفجر  ... أخرج من جوفه :


شيخاً لم يسكر في صِباه
وطفلة لم تسمع صوت أمها 
وأنثى شاعرة لم تكتب قصيده
وبيت بغرفة واحدة وخمس أسره
وأم لم تحضر زفاف إبنها الوحيد 
وأب عتبة بيته كانت مقعد جنته 
وعابد أوجعه المرض وَمازاره نبي 
ومشرد قامر بجثته لظل جدار 
وأميراً لم يُغلق عليه باب مع حبيبته
وشاعراً رصف غُرفته بقطع خيباته
وقرية غرسوا بخدها لوحة إعلانات.
وقطع نهار تَحرق شجرة أطفال 

وبعد أن احرقهم بالشمس
وبعد الفجر ؛ كتب الشيطان 
في راحتي :
طاهر هو الليل 
يا وسخ الليل  بشر ... ! 

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق